أخبار السوق

أسعار النفط تستعر بعد تحسن صحة ترامب

الأخبار الهامة لليوم

  • تقلص الفائض التجاري الأسترالي إلى 2.64 مليار دولار أسترالي في أغسطس، من 4.63 مليار دولار أسترالي في يوليو. على الرغم من أن فائض أغسطس كان الأدنى منذ أكتوبر 2018، إلا أنه كان كافياً لارتفاع الدولار الأسترالي / الدولار الأمريكي في جلسة تداول العملات الأجنبية هذا الصباح.
  • قفزت أسعار الذهب يوم الاثنين لتسجل أعلى مستوى تسوية لها منذ 18 سبتمبر بعد انخفاض الدولار الأمريكي.
  • أغلقت وول ستريت على ارتفاع حاد يوم الاثنين مع آمال بإقرار خطة التحفيز والتحسن في صحة الرئيس ترامب. وقفز مؤشر داو جونز 465 نقطة في الجلسة السابقة.

لمحة سريعة: ارتفع النفط الخام بشكل حاد يوم الاثنين وسط تفاؤل واسع بشأن تماثل الرئيس الأمريكي للشفاء من فيروس كوفيد-19.

التفاصيل: ارتفعت معنويات السوق بعد خروج ترامب من المستشفى والآمال في إقرار خطة التحفيز المالي الجديدة التي أعلنتها الحكومة الأمريكية قبل الانتخابات الرئاسية.

كما تلقت أسعار النفط الدعم بسبب احتمال تعطل الإمدادات بسبب عاصفة أخرى تقترب من منطقة خليج المكسيك.

ما أهمية ما يحدث: ارتفعت أسعار النفط جنباً إلى جنب مع تحسن أداء الأسهم الأمريكية على خلفية تقارير عن تحسن صحة الرئيس الأمريكي.

أصيب الرئيس الأمريكي بفيروس كورونا المستجد في نهاية الأسبوع الماضي، وتبع ذلك موجة من التصريحات المتضاربة من الأطباء ومسؤولي البيت الأبيض بشأن وضعه الصحي. فيما أدت تصريحات فريقه الطبي وخروج الرئيس في موكب لتحية أنصاره خارج المستشفى إلى رفع معنويات السوق بالفعل يوم الاثنين. وخرج الرئيس في وقت لاحق من مستشفى والتر ريد العسكري بعد ثلاثة أيام من الإقامة والعلاج من كوفيد-19.

إلى جانب ذلك، رحبت الأسواق بإمكانية اعتماد الحكومة الأمريكية إجراءات تحفيزية جديدة، بعد أن غرد ترامب بأنه يجب تمرير مشروع القانون، في حين قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن هناك تقدماً في المحادثات حول هذا الموضوع.

وفي الوقت نفسه، أدت اضطرابات الإمداد في شركة Equinor ASA إلى ارتفاع أسعار النفط. وذكرت الشركة النرويجية أن الإضراب النقابي سيؤدي إلى إغلاق أربعة حقول أخرى في بحر الشمال، مما يرفع إجمالي عدد الحقول المتضررة من الإضراب إلى ستة حقول.

بالإضافة إلى ذلك، وفي أعقاب الاضطرابات التي أحدثها إعصار سالي الشهر الماضي، هناك أنباء عن اقتراب العاصفة الاستوائية “دلتا” من منطقة خليج المكسيك مع احتمال تعطل إنتاج الطاقة.

بعد انخفاضه في الجلستين السابقتين، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط لشهر نوفمبر بنسبة 5.9٪ ليغلق عند 39.22 دولار للبرميل في بورصة نيويورك التجارية (نايمكس). وارتفع خام برنت لشهر ديسمبر بنسبة 5.1٪ ليستقر عند 41.29 دولار للبرميل في بورصة أوروبا للعقود الآجلة. وخسر النفط الأمريكي حوالي 8٪ الأسبوع الماضي، بينما تراجع خام برنت بأكثر من 7٪.

ما يجب مراقبته: سيراقب المستثمرون التقدم الذي يحرزه المُشرّعون الأمريكيون على جبهة خطة التحفيز. كما ستظل منطقة خليج المكسيك واضطرابات الإمداد التي قد تسببها عاصفة دلتا في مرمى التركيز. أيضاً ستراقب الأسواق الأخبار المتعلقة بالحالة الصحية لترامب بعد خروجه من المستشفى ليلة الاثنين.

أخيراً، يترقب المستثمرون تقرير معهد البترول الأمريكي حول مخزونات النفط الخام، والمتوقع أن يصدر في وقت لاحق اليوم. وقد انخفضت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 0.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 سبتمبر.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق