أخبار السوق

الأخبار الهامة ليوم الإثنين ١٩ أكتوبر ٢٠٢٠

  • ارتفع الإنتاج الصناعي في الصين بنسبة 6.9٪ في سبتمبر، متجاوزا تقديرات السوق التي تبلغ 5.8٪. وعزّزت أنباء ارتفاع الناتج الصناعي للبلاد أكثر من غيرها منذ ديسمبر/كانون الأول 2019 ارتفاع مؤشر شنغهاي المركب اليوم.
  • وارتفعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية خلال الجلسة الآسيوية حيث توقعت الأسواق تحفيزاً مالياً إضافياً، حيث سجلت مختلف الولايات ارتفاعاً في إصابات الفيروسات التاجية.
  • وسجلت اليابان فائضاً تجارياً بلغ 674.98 مليار ين في سبتمبر/أيلول، مقابل عجز بلغ 129.07 مليار ين في الشهر الماضي. وأدى الفائض في الشهر الثالث على التوالي في البلاد إلى ارتفاع مؤشر بنسبة تزيد عن 1% هذا الصباح بمقدار 225%.
  • وعاد نشاط قطاع الخدمات في نيوزيلندا إلى منطقة النمو، حيث ارتفع مؤشر أداء الخدمات في نيوزيلندا إلى 50.3 في سبتمبر، من 47.2 في الشهر السابق. ساعد ارتفاع المؤشر على تحقيق مكاسب قياسية لزوج الفوركات في الدولار النيوزيلندي/الدولار الأمريكي هذا الصباح.
  • سجل الدولار الأمريكي أول مكاسب أسبوعية في الأسابيع الثلاثة الماضية، بدعم من المخاوف المتزايدة بشأن عودة حالات وقيود “كوشي-19” في مختلف البلدان الأوروبية. وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، وهو مقياس لأداء العملة الخضراء مقابل ستة منافسين رئيسيين، بنسبة 0.7% في الأسبوع الماضي.

ما يحدث: انخفضت أسهم شلمبرجير بشكل حاد يوم الجمعة على الرغم من أن أكبر شركة لخدمات النفط في العالم أبلغت عن أرباح متفائلة للربع الثالث.

ما حدث: بدأت شلمبرجير موسم الأرباح لمقدمي خدمات النفط في الولايات المتحدة بشكل إيجابي. و تعرضت شركات النفط لضغوط بسبب عمليات الإغلاق الجديدة في بعض البلدان بسبب ارتفاع الإصابات التي تهدد انتعاش الطلب على الطاقة.

وعلى الرغم من أن الأرباح أعلى من التوقعات، كانت نتائج شلمبرجير للربع الثالث الأسوأ في السنوات الـ 13 الماضية.

كيف كانت النتائج: أعلنت شركة الخدمات النفطية عن خسارة صافية للربع الثالث على التوالي، مع انخفاض الإيرادات.

  • انكماش الإيرادات بنسبة 38% إلى 5.26 مليار دولار،مخالفة التوقعات البالغ 5.40 مليار دولار.
  • بلغ صافي الخسارة 82 مليون دولار، أو 6 سنتات للسهم.
  • وباستثناء البنود غير المتكررة، انخفضت الأرباح إلى 16 سنتا للسهم الواحد، من 43 سنتا للسهم في الربع نفسه من العام الماضي. وتجاوز هذا الرقم التوقعات التي بلغت 12 سنتا للسهم الواحد

ماذا يهم: ظلت أسعار النفط الخام منخفضة مع زحف العالم للخروج من أزمة الفيروس التاجي مع العديد من النكسات. ومع تأثر الإيرادات، ركزت شلمبرجير على خفض التكاليف. وفي مواجهة التباطؤ الهائل في إنتاج النفط العالمي، أعلنت الشركة في يوليو/تموز عن خطط لخفض ربع موظفيها، الذين يمثلون حوالي 21 ألف وظيفة.

عانت أعمال شلمبرجير في أمريكا الشمالية الأكثر من الأسواق الدولية. وانخفضت الإيرادات في المنطقة إلى 1.16 مليار دولار في الربع الأخير من العام الماضي، من 2.85 مليار دولار في الربع الماضي. وفي مواجهة ذلك، قررت الإدارة تصفية أعمال ضخ في أمريكا الشمالية، والتي كانت ذات يوم محركاً رئيسياً للنمو للشركة. أعلنت شلمبرجير عن خطط لبيع حصة الأغلبية في الأعمال التجارية إلى ليبرتي لخدمات حقول النفط.

وتقلصت إيرادات إنتاج الشركة بنسبة 43% إلى 1.80 مليار دولار، على الرغم من أن هذا تجاوز التقدير التوافقي البالغ 1.71 مليار دولار. وغابت إيرادات الحفر عن التوقعات، حيث انخفضت بنسبة 38% إلى 1.52 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي أوليفييه لو بيوخ، في محاولة لتهدئة أعصاب المستثمرين: “النشاط الدولي ثابت بعد إعادة ضبط الميزانيات التي اكتملت في الربع الثالث. “في أمريكا الشمالية، يتم وضع الظروف للزخم المستمر، مع تحسين نشاط إنجاز الآبار دوك في الأراضي الأمريكية واستئناف الحفر متواضعة في الولايات المتحدة وكندا.”

كيف استجابت الأسهم: انخفضت أسهم شلمبرجير بنسبة 8.8٪ لتغلق عند 14.97 دولار، مسجلة أدنى سعر تسوية لها منذ 21 أبريل. وسجلت الشركة أكبر انخفاض في أرباحها في يوم واحد منذ أن أعلنت عن نتائج الربع الثالث في 19 أكتوبر 2007.

ما يجب مشاهدته: سيبحث المستثمرون عن علامات القوة في الأعمال التجارية الدولية للشركة. كما ستظل الأسواق على اطلاع على أسعار النفط الخام، وأرقام الأسهم من نوع covid-19، وما يتصل بها من تحركات وتحديثات حول حزمة التحفيز الأمريكية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق