أخبار السوق

الأخبار الهامة ليوم الإثنين ٢٦ أكتوبر ٢٠٢٠

  • انخفاض النفط الخام الأمريكي إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع يوم الاثنين بسبب مخاوف بشأن الطلب، حيث تشهد أوروبا والولايات المتحدة ارتفاعاً في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا. كما تعرضت أسعار النفط لضغوط مع استئناف الصادرات من ليبيا.
  • هبوط أسعار الفضة إلى أدنى مستوياتها في أكثر من أسبوع يوم الاثنين، مع ارتفاع الدولار الأمريكي.
  • إغلاق متباين لبورصة وول ستريت يوم الجمعة، حيث قطع مؤشر داو جونز سلسلة مكاسبه على مدى ثلاث جلسات بسبب المخاوف بشأن حزمة التحفيز المالي وتزايد الإصابات في الولايات المتحدة وأوروبا.
  • منظمة الصحة العالمية تبلغ عن ارتفاع قياسي في حالات الإصابة بفيروس كورونا لمدة ثلاثة أيام متتالية. وقد تجاوز العدد الإجمالي للحالات على مستوى العالم 42 مليون حالة وتسبب في وفاة أكثر من 1.1 مليون.
  • إغلاق إيجابي للأسهم البريطانية يوم الجمعة وسط تحديثات إيجابية للشركات، بما في ذلك تأرجح باركليز نحو الأرباح في الربع الثالث. كما زادت مبيعات التجزئة في البلاد بنسبة 1.5٪ في سبتمبر.

لمحة سريعة: تراجعت أسهم شركة أمريكان إكسبريس في تعاملات الجمعة رغم إعلان الشركة الأمريكية متعددة الجنسيات عن مبيعات قوية تجاوزت التوقعات في الربع الثالث.

التفاصيل: تضررت شركات بطاقات الائتمان من قيود السفر التي سببها الوباء المستمر وتخفيض الناس الكبير لإنفاقهم بسبب انعدام الأمن الوظيفي.

على الرغم من أن أمريكان اكسبريس قد أبلغت عن إنفاق مخيب على بطاقات الائتمان للربع الثالث، إلا أن هناك جانب مشرق قد يوفر بعض الدعم للشركة في الفترة المقبلة.

كيف جاءت النتائج: أعلنت شركة بطاقات الائتمان العملاقة عن تراجع في كل من الإيرادات والأرباح للربع الثالث.

  • تقلص إجمالي الإيرادات بنسبة 20٪ إلى 8.75 مليار دولار، لكنه تمكن من تجاوز التوقعات عند 8.66 مليار دولار.
  • انخفض صافي الدخل إلى 1.1 مليار دولار، أو 1.30 دولار للسهم، من 1.8 مليار دولار أو 2.08 دولار للسهم لنفس الربع من العام الماضي. وقد تجاوز الرقم توقعات السوق عند 1.35 دولار للسهم.

ما أهمية هذه النتائج: أعلنت شركة أمريكان إكسبريس عن خطط لزيادة إنفاقها التسويقي بشكل كبير لجذب المزيد من عملاء البطاقات، بينما امتنعت الشركات الأخرى عن التركيز على الادخار وسط الوباء.

وقد سجلت الشركة انخفاضاً بنسبة 19٪ في الإنفاق على بطاقات الائتمان إلى 248.7 مليار دولار، مع هبوط الإنفاق على السفر والترفيه بنحو 69٪ عن مستويات العام الماضي.

على الرغم من هذه التقارير السلبية، قالت AmEx إن إنفاق المستهلكين على التجزئة عبر الإنترنت قد ارتفع بنسبة 32٪، مع زيادة في التسوق عبر الإنترنت. باستثناء السفر والترفيه وتأثير تقلبات أسعار العملات، ارتفع الإنفاق بنسبة 1٪ على أساس سنوي.

وبمعرض تعليقه على هذه النتائج، قال الرئيس التنفيذي ستيفن سكويري خلال اجتماع الإعلان عن الأرباح: “في حين أن أعمالنا لا تزال تتأثر بشكل كبير بتأثيرات الوباء، فقد زادت نتائج الربع الثالث من ثقتنا بأن استراتيجيتنا للإدارة من خلال البيئة الحالية هي الاستراتيجية الصحيحة”.

كيف استجابت الأسهم: تراجعت أسهم AmEx بنسبة 3.6٪ لتغلق عند 100.98 دولار يوم الخميس بعد صدور نتائج فصلية متباينة. وانخفض السهم بأكثر من 18٪ منذ بداية العام وحتى الآن، على الرغم من أنه أضاف حوالي 5٪ في الأشهر الثلاثة الماضية.

ما يجب مراقبته: مع زيادة الإنفاق التسويقي للشركة، سيراقب المستثمرون إضافات العملاء الجدد. أيضاً ستبحث الأسواق عن المزيد من الأخبار المتعلقة بإعادة الافتتاح التدريجي للمطاعم والترفيه وتخفيف قيود السفر، على أمل حدوث انتعاش في أرباح الشركة في الأرباع القادمة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق